أخبار المركز

فريق الغوص أنقذ «الأشغال» من الغرق في مياه مشرف

أنقذ فريق الغوص التابع لمركز «سنيار» وزارة الأشغال من «الغرق» في مياه محطة مشرف للضخ، فبعد جهود مضنية قضتها الوزارة في محاولات مستمرة لايقاف مياه الصرف التي وقف تيارها الشديد سدا منيعا امامها استطاع الفريق تحديد المكان الانسب لوضع السدادة تمهيدا لوقف تدفق المياه تماما واصلاح الاعطال.
واكد وكيل وزارة الاشغال العامة المهندس عبدالعزيز الكليب انخفاض منسوب المياه الى حد كبير والعمل جار على تخفيض المنسوب الى المستوى المطلوب من خلال وضع مضخات لسحب المياه في أكثر نقطة انخفاضا، لافتا الى ان مكان الوصول الى السرداب الثاني محكوم وبالتالي عدد المضخات التي يمكن وضعها سيكون قليلا، مؤكدا ان المنسوب انخفض الى 5 امتار من سقف السرداب الثاني، ما يشير الى تحسن الامور بشكل كبير.
وقال الكليب ان فريق الغوص الكويتي (سنيار) وبجهود تطوعية استطاع تحديد واختيار المكان المناسب لوضع السدة في المكان الصحيح، معربا عن سعادته بهذا النجاح، ولافتا الى ان العمل جار لتفريغ المحطة من المياه تمهيدا لاصلاحها.
واعتبر ما تم تحقيقه اول من امس انجازا كبيرا لا يمكن تلخيصه، والذي تمثل في السيطرة على خط الصرف الواصل الى المحطة بعد محاولات عديدة كانت اقل نجاحا، مضيفا اننا وصلنا الى الهدف الآن ونحاول البناء على هذا الهدف من خلال منع وصول المياه الى المحطة، بواسطة سدادات أخرى بالتعاون مع فريق «سنيار» والمقاولين المشاركين معنا، مشيرا الى ان الوزارة وصلت بهذا الانجاز الى تحقيق الخطوة الأولى، لافتا الى ان الخطوة التالية هي اعطاء الدعامة لهذه السدة، تحسبا لأي خلل قد يحدث.
وبين ان الوزارة الى الآن غير قادرة على تقييم حجم الأضرار في المحطة بعد انخفاض منسوب المياه فيها لعدم استطاعتها الدخول الى المحطة الا بعد التنسيق مع الادارة العامة للاطفاء «ادارة المواد الخطرة» كإجراء احترازي حتي لا يتعرض أحد لتأثير الغازات، ومن ثم يتم بعد ذلك النزول لتقييم حجم الأضرار التي أصابت المحطة.
وقال ان الوزارة ليس لديها أي توقعات للفترة التي قد تستغرقها عملية اصلاح المحطة، لعدم معرفة الخلل وحجمه حتى هذه اللحظة، مضيفا ان الوزارة وضعت في الحسبان أي خلل حتى لو استدعي استبدال المضخات أو اصلاحها.
من جانبه، قال مدير ادارة صيانة حولي للطرق والشبكات المهندس عبدالعزيز الصباح، تم اغلاق خط 2000 المنهول رقم (9) بجهود فريق الغوص الكويتي التابع لمركز العمل التطوعي «سنيار» بالتعاون مع الوزارة وادارة صيانة حولي التي حرصت على توفير المعدات والأجهزة التي يحتاجون اليها بشكل سريع ودون تأخير.
واضاف ان الادارة حددت الموقع الصحيح للفريق الذي قام على الفور باغلاقه خلال 16 ساعة فقط وبجهود وطنية بحته قدمها افراد الفريق دون مقابل استطاعوا ان يغلقوا من خلالها خط حاول آخرون اغلاقه منذ ثلاثة اسابيع ولم يحققوا ذلك، مؤكدا استحالة حدوث طفح لمياه الصرف في ظل الجهود التي تبذل لمنع ذلك.
ولفت الصباح الى دور الفريق والادارة بإغلاق ثلاثة خطوط تصل الى المحطة وهي خطوط التعاون والفحيحيل السريع وصباح السالم، مضيفا حيث قام الفريق والادارة باغلاقها جميعا في صمت وبعيدا عن الأضواء والاعلام حتى يكون التركيز منصبا اكثر على تحقيق الهدف.
واشار الى وجود سدة اخيرة امامهم سيتم تركيبها رافضا الافصاح عن مكانها ولا وقت الاغلاق الا بعد الانتهاء منها، بالاضافة الى سدة اخرى سينفذها المقاول الذي يعمل حاليا والمتوقع تركيبها خلال الساعات القليلة المقبلة.
بدوره، قال رئيس فريق الغوص الكويتي «سنيار» حسين القلاف انه منذ الأيام الأولى ونحن نبحث عن «فتحة منهول» نمرر منها حبلا الى منهول آخر لشد البالون الهوائي «Lift Bag» لتكون في منتصف الخط، مضيفا ومن خلال خبرة ومعرفة العاملين في وزارة الأشغال تم تحديد المكان المناسب والذي نستطيع من خلاله الوصول الى الخط، لايصال البالون الهوائي.
واضاف تم ايصال الحبل ومن ثم الكيبل ومن ثم سحب البالون الى منتصف الخط «بحدود 5 أمتار» وتم نفخه بالهواء الامر الذي ادى الى ارتفاع المناسيب في اتجاه وانخفاضها في الاتجاه الآخر الى ان تم التأكد من اغلاق الخط بشكل تام.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق